skip to Main Content

حقوق المهاجرين

يدعم الصندوق العالمي لحقوق الإنسان المنظمات والقادة في جميع أنحاء العالم الذين يدافعون بحزم عن حقوق المهاجرين في المرور الآمن والإجراءات القانونية والوصول إلى الرعاية الصحية والتعليم.

هناك ما يقدر بمليار شخص حول العالم اليوم مهاجرون؛ أكثر من ثلثيهم نازحين قسرا. رحلاتهم خطيرة:يأسا وهربًا من العنف والقمع والفقر في بلدانهم، فقد يختارون عبور صحراء وعرة أو ركوب قوارب الموت. وهم على طول الطريق، أهداف سهلة للسرقة أو الاعتداء الجنسي.

غالباً ما يجد أولئك الذين يصلون إلى وجهتهم أنفسهم في حالة من الإهمال، عالقين في مراكز الاحتجاز أو معسكرات المهاجرين مع ولوج محدود إلى الخدمات القانونية والرعاية الصحية. و يجد الأطفال المنفصلون عن اأسرهم أو غير المصحوبين برعاتهم عوائق خاصة في المطالبة بحقوقهم.

يقدم المستفيدون من منح الصندوق خدمات مهمة للأشخاص الذين يقومون بهذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر بحثًا عن الأمان وحياة أفضل. كما يعملون على توثيق الانتهاكات لتسليط الضوء على ضرورة حماية أقوى وسياسات إنسانية للمهاجرين. إنها تنشئ خطوطًا ساخنة ووسائل أخرى لمساعدة العائلات على معرفة مآل أقرباءهم. ويعملون من أجل وضع حد الاتجار بالأطفال و توفير الأمان لشباب المهاجرين واستئنافهم لدراسة.

بالإضافة إلى الدعم المالي المرن، يوفر الصندوق لمنظمات حقوق المهاجرين التي تركز على شمال إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا فرصًا فريدة للتعلم والتعاون بين المناطق. وهذا يمكّن المجموعات ذات الخبرة من تقديم المشورة للآخرين الذين يواجهون زيادة حديثة في طالبي اللجوء ويسهل وضع استراتيجيات أكثر فعالية لتثقيف الحكومات حول احتياجات المهاجرين.

×Close search
Search