fbpx
skip to Main Content

السلفادور

يعمل الصندوق العالمي لحقوق الإنسان مع نشطاء شجعان في السلفادور للدفع من أجل الحقوق الإنجابية وتعزيز المساوا.

لدى السلفادور بعض من أشد قوانين مكافحة الإجهاض في العالم. حيث يجرم الإجهاض حتى في حالات الاغتصاب أو عندما تكون حياة المرأة في خطر. يوجد حالياً أكثر من 20 فتاة وامرأة في السجن يقضين عقوبات طويلة تمتد لعقود، رغم تعرضهن للإجهاض الحتمي أو الولادة الميتة. غالبية المتهمات بموجب المنع هم من الشابات، ذوي تعليم محدود، ومن المجتمعات الريفية الفقيرة. وتحدث هذه الاعتقالات والإدانات الجائرة في سياق أوسع من الانتهاكات ضد حقوق المرأة: ويقدر أن ثلثي النساء السلفادوريات يتعرضن للعنف وأنه يتم قتل امرأة أو فتاة كل يوم اليوم بسبب جنسها.

يُعد تحسين الحقوق الجنسية والإنجابية في السلفادور جزءًا مهمًا من النهج الشامل للنشطاء الهادف إلى تعزيز حقوق المرأة. ومع ذلك، فإن التحدث علناً عن أي انتهاكات لحقوق الإنسان يمكن أن يثير المضايقات والتهديدات البدنية.

تقوم المجموعات المدعومة من الصندوق في السلفادور بإذكاء الوعي بالحاجة الماسة إلى إصلاح الحقوق الإنجابية، وإعلاء أصوات النساء ودعم قيادتهن، وتقديم الدعم القانوني والنفسي للفتيات والنساء اللائي تعرضن للسجن.

View next country:

×Close search
Search