فريق العمل

ريجان إ. رالف رئيسة، ورئيسة مجلس الإدارة

ريجان إ. رالف هي رئيسة، ورئيسة مجلس إدارة صندوق حقوق الإنسان في العالم، وقد أدارت الصندوق منذ إنشائه. قبل إنشاء الصندوق، كانت ريجان نائب رئيس المركز الوطني لقانون المرأة ، لشؤون حقوق الصحة والإنجاب في واشنطن العاصمة، حيث قادت حملات المناصرة لسياسات واستراتيجيات التعليم التي ترتقي بنوعية الرعاية الصحية للمرأة الأمريكية، وتوفر تلك الرعاية. بين عامي 1992 و 2001 ساهمت ريجان في تأسيس، ثم إدارة قسم حقوق المرأة بمنظمة هيومان رايتس ووتش، حيث نظمت حملات لضمان المحاكمة على العنف الجنسي في فترات النزاع بوصفه جريمة حرب، والاعتراف بالاضطهاد القائم على النوع الاجتماعي سبباً للحصول على حق اللجوء السياسي، ودفع حقوق المرأة في بلدان شملت روسيا، ومصر، وتركيا، وجنوب أفريقيا، وباكستان، والمكسيك. تخرجت ريجان في جامعة هارفارد، ومدرسة ييل للقانون، ودرست القانون الدولي في مدرسة لندن للاقتصاد واللغة العربية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. ريجان عضو في مجالس إدارة EG Justice and WITNESS، والمجلس الاستشاري لقانون المرأة وبرنامج زمالة السياسات العامة في مركز القانون بجامعة جورجتاون، واللجنة الاستشارية لمجلس المساواة العالمي، ومجلس الممارسة العالمية ببرنامج ريادة الأعمال الاجتماعية بجامعة ستانفورد.

دافيد ماتينجلي نائب الرئيس، ومدير البرامج

يتولى دافيد، بوصفه مديراً للبرامج في صندوق حقوق الإنسان في العالم، مسؤولية الإشراف على تقديم منح حقوق الإنسان وتنسيقها وتكاملها في ست مناطق حول العالم. وقد اضطلع دافيد، منذ التحاقه بالصندوق في 2005، بإدارة برامج المنح للجماعات التي تعمل على خط المواجهة في أمريكا اللاتينية، وأمريكا الشمالية، وغرب أفريقيا، كما قام بتنسيق مبادرة لدعم قدرات الناشطين المكسيكيين على تعزيز السياسات العامة التي من شأنها إحداث توسع في حماية حقوق الإنسان. واستطاع دافيد أيضاً أن يضع استراتيجية المنح بالصندوق بحيث تتحدى انتهاكات الحقوق المتعلقة بالتوجه الجنسي وهوية النوع الاجتماعي. بعد حصوله على درجة البكالوريوس في التنمية الدولية من الجامعة الأمريكية، قام دافيد بمراقبة أوضاع حقوق الإنسان في مجتمعات السكان الأصليين في تشياباس بالمكسيك. وقبل انضمامه للصندوق، كان دافيد يعمل في صندوق مورياه، حيث ساعد في إدارة برامج تقديم المنح الهادفة إلى تعزيز حقوق السكان الأصليين في جواتيمالا، والعدالة البيئية، وحقوق المرأة، والصحة الإنجابية. يشغل دافيد كذلك منصب عضو مجلس إدارة بمركز القانون الدولي البيئي.

كلوي بونشوليه مسؤولة البرامج في شمال أفريقيا.

انضمت كلوي إلى الصندوق لتعمل فيه بشكل منتظم في فبراير / شباط 2006، مسؤولةً عن البرامج في المغرب العربي ومنطقة البحيرات العظمى الأفريقية، وكانت قد عملت قبل ذلك مستشارةً حول البرامج في المنطقتين لمدة عامين. قبل انضمامها للصندوق، عملت كلوي في Medical Care Development International في واشنطن العاصمة، حيث تولت تعزيز نفاذ الجماعات المهمشة إلى الرعاية الصحية. وقبل ذلك عملت في منظمة Agir Ici بباريس، حيث كانت تنظم حملات المناصرة لتعزيز العلاقات العادلة بين الشمال والجنوب. حصلت كلوي على درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية من معهد العلوم السياسية في إكس أون بروفانس بفرنسا، وعلى الماجستير في العلوم السياسية والدراسات الأفريقية من معهد الدراسات السياسية في بوردو، وماجستير التنمية الدولية من جامعة بانتيون – سوربون بباريس. ولدت كلوي في فرنسا، ولها اهتمام كبير باستخدام تقنيات المناصرة في تعزيز حقوق الإنسان.

إسراء يرار مديرة المنح ومساعدة البرامج

انضمت إسراء للصندوق في أغسطس / آب 2012 لتتولى منصب مدير المنح لجنوب آسيا، وجنوب شرق آسيا، وأمريكا اللاتينية. تخرجت إسراء في ويلزلي كولدج حيث حصلت على بكالوريوس العلاقات الدولية والنوع الاجتماعي والتنمية. أثناء دراستها في ويلزلي، سافرت إسراء لدراسة اللغة العربية بالمعايشة في الإسكندرية بمصر في خريف 2010. كذلك تدربت إسراء في إحدى المنظمات التنموية الممولة من اليونسكو في تركيا، وفي Harpswell Foundation في بنوم بنه بكمبوديا، ومكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص للمالاريا، و Turkish Philanthropy Funds. كذلك قضت إسراء فصلاً دراسياً شتوياً في الهند، درست فيه المنظمات النسائية الشعبية ومنظمات العدالة الاجتماعية. وبالإضافة لشغفها بقضايا حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، فهي تتحدث الإسبانية والتركية والعربية، ولها ولع خاص بدراسة اللغات والثقافات.